Saturday, May 22, 2010

أمى...:)


كنت أفكر دوماً وانا على وشك الزواج فى أمى ومدى تكيفى وتكيفها مع الوضع الجديد, فمع أنى كثيراً ما أخذتنى الدراسة الا اننا دوما الحمد لله كان بيننا وقتا نقضيه معا وخصوصية جميلة فى علاقتنا مصدرها الاساسى اختلاف شخصياتنا:))واتفاق مشاعرنا , كنت اتخيل حينها ان الموقف بعد زواجى لن يكون سهلاً لا على ولا عليها,ولكنى دوما كنت اتذكر ان قدرة الانسان على التكيف على الجديد فى الحياة اكبر بكثير مما يتصور وان العلاقة بين ام وابنتها بعد الزواج تختلف عن ما قبله ولكنها لها هى الاخرى تفاصيلها

اخر ما أكد هذا المعنى لدى واثبت ان قدرة امى على التكيف كانت اكبر بكثييير وليس اكبر فقط مما اتصور ما سمعته مؤخراً عن بداية اقحامها لعالم الانترنت:)) بعد ان كانت علاقتها بها تعتمد فى معظم الاوقات علىّ وعلى صديقاتها من البنات وسط اعلانها الدائم عن شعورها بالملل تجاه هذا الجهاز الذى يحتاج دوما لان نخبره بضرورة ما يفعل دون ان يفهم هذا من تلقاء نفسه , وعن الماوس الذى لا يصل الى المكان المطلوب الا بعد محاولات مجهدة

الأن أمى الغالية على الانترنت
تزور المواقع وتبحث عما تريد وتشاهد وتترك التعليقات على ما يعجبها
وتخبرنى وأبى بأحدث ما رأت قبل رؤيتنا له

من أجل هذه الخطوة الجميلة التى طالما تمنيتها ولكنى لم أحاول جادة لأحققها لك يا أمى وحققتيها أنت
ومن أجل ما أخبرتينى به من زياراتك الغالية لمدونتى وعدم وجود تدوينة جديدة لتقرأيها
ومن أجل أشياء كثيرة بداخلى تجاهك تعرفيها واخرى لا تعرفيها
اهديكى نشيدين احبهما


إليك يا أمى




والأخرى



وأخيراً لا تقلقوا كثيراً على أنفسكم وأحباءكم من جديد الحياة
فالله أعلم بكم وبهم من أنفسكم

وعقبال كل الأمهات
:))