Tuesday, October 26, 2010

آمنة...:)


سبحان الله
لم اجد كلمة تعبر مثلها عن ما أشعر به وانا ادونها
فكما تعودت سابقا ان تشهد مدونتى على احداثى الجديدة منذ ما يقارب أربعة أعوام
أحببت ان تشهد على اخر تلك الاحداث
وأكبرها
ففى يوم الأربعاء 20أكتوبر2010
رزقنى الله وأكرمنى بــ
آمنة
التى لازلت أحاول استيعاب فكرة انها ابنتى
أو انى أصبحت أما لكائن أخر

احببت أن ادون تلك اللحظات لى ولمن لا يزال يرى تلك الصفحة
لأراها فى ايام قادمة ان شاء الله
أدعو الله ان تحمل لنا ولجميع المسلمين كل الخير
وتحمل لى بشكل خاص فرصة أكبر لاجادة دور الأمومة
الذى لا يزال يمثل مفاجاة كبيرة بالنسبة لى

يا ربى لك الحمد كما ينبغى لجلال وجهك ولعظيم سلطانك


Saturday, May 22, 2010

أمى...:)


كنت أفكر دوماً وانا على وشك الزواج فى أمى ومدى تكيفى وتكيفها مع الوضع الجديد, فمع أنى كثيراً ما أخذتنى الدراسة الا اننا دوما الحمد لله كان بيننا وقتا نقضيه معا وخصوصية جميلة فى علاقتنا مصدرها الاساسى اختلاف شخصياتنا:))واتفاق مشاعرنا , كنت اتخيل حينها ان الموقف بعد زواجى لن يكون سهلاً لا على ولا عليها,ولكنى دوما كنت اتذكر ان قدرة الانسان على التكيف على الجديد فى الحياة اكبر بكثير مما يتصور وان العلاقة بين ام وابنتها بعد الزواج تختلف عن ما قبله ولكنها لها هى الاخرى تفاصيلها

اخر ما أكد هذا المعنى لدى واثبت ان قدرة امى على التكيف كانت اكبر بكثييير وليس اكبر فقط مما اتصور ما سمعته مؤخراً عن بداية اقحامها لعالم الانترنت:)) بعد ان كانت علاقتها بها تعتمد فى معظم الاوقات علىّ وعلى صديقاتها من البنات وسط اعلانها الدائم عن شعورها بالملل تجاه هذا الجهاز الذى يحتاج دوما لان نخبره بضرورة ما يفعل دون ان يفهم هذا من تلقاء نفسه , وعن الماوس الذى لا يصل الى المكان المطلوب الا بعد محاولات مجهدة

الأن أمى الغالية على الانترنت
تزور المواقع وتبحث عما تريد وتشاهد وتترك التعليقات على ما يعجبها
وتخبرنى وأبى بأحدث ما رأت قبل رؤيتنا له

من أجل هذه الخطوة الجميلة التى طالما تمنيتها ولكنى لم أحاول جادة لأحققها لك يا أمى وحققتيها أنت
ومن أجل ما أخبرتينى به من زياراتك الغالية لمدونتى وعدم وجود تدوينة جديدة لتقرأيها
ومن أجل أشياء كثيرة بداخلى تجاهك تعرفيها واخرى لا تعرفيها
اهديكى نشيدين احبهما


إليك يا أمى




والأخرى



وأخيراً لا تقلقوا كثيراً على أنفسكم وأحباءكم من جديد الحياة
فالله أعلم بكم وبهم من أنفسكم

وعقبال كل الأمهات
:))

Tuesday, February 2, 2010

سلام عليكم


سلام عليكم يا مدونتى الغالية عندى بكل جزء وذكرى وتجربة وكلمة كتبتها أو علق بها غيرى على صفحاتك
سلام عليكم يا كل انسان مازال يخطو بقدميه الى هنا رغم الفراغ الذى يحيط بالمكان...وكمان سلام عليكم يا كل انسان كان بييجى هنا ومعدش بييجى بس جه قدراً انهرده:))

ستة أشهر تقريبا غبتهم عن المدونة شهدوا تغيرات كثيرة ومتلاحقة فى حياتى الحمد لله , التخرج..ثم العقد فالزواج والغريب ان كل خطوة من تلك الخطوات كنت أظنها فى السابق سبب كافى جدا لدفعى للكتابة دفعا, لكن ما اتضح لى بعد ذلك انى احتجت لبعض الوقت لادراكها أولا ثم تأتى بعد ذلك أى خطوة أخرى


والان عدت الى مدونتى لابثها الكثير
بقى معنى احسسته الفترة الماضية بقوة واحببت ان ادونه واشارككم فيه
هو انى كثيرا ما عدت الى هنا فى الفترة الماضية,ربما لأتنسم لقطات من الماضى القريب
واحيانا لأقرا تدوينة كتبتها فى وقت ما او تجربة ما وتعليقات واراء تركت فى اثرا وفتحت لى بابا
ولكن اكثر ما اتى بى الى هنا شعورى بأن هذا المكان كونته وكوننى فى فترة ما وكشف لى بعض جوانب فى نفسى وفيمن حولى لم أكن أراها بوضوح بل ولم اكن اراها اصلا فى بعض الأحيان

جزاكم الله كل الخير لانكم كنتم جزءا من هذه التجربة
دعواتكم
:))