Saturday, May 31, 2008

أنت المعين..أقدار



لما لقيت عند أروى قصيدة أحمد مطر "نضال" علقت عندها وقلتلها ان القصيدة دى من الحاجات اللى الواحد بيحمد ربنا انه مشافهاش قبل كده وجاتله فى وقت مناسب..بمعنى انى قرأت و سمعت حاجات كتير لأحمد مطر ويمكن كان دى ما بينهم بس ربنا قدر انى مقرأهاش ساعتها عشان اشوفها فى وقت أحتاجها فيه اكثر من اى وقت فات..


حاجات زى كده بتحصل كتير..بتبسط لانى بحس انها رسالة ربانية ..و بقنع نفسى بكده يعنى..من ضمن الحاجات دى أنت المعين..نشيد لمشارى راشد..كان له معايا قصة مشابهة..بردو كان موجود عندى بقاله فترة كبيرة ضمن مجموعة أدتهالى سارة_ربما سأعرفكم عليها قريبا _وبسمع بقية الأناشيد اللى فى نفس المكان وملتفتش ليه الا من فترة و فى وقت كان هوه الأنسب للاحساس بكلماته..

كلما أسمعه أتذكر تلك الأقدار..وأستعيد بعض المواقف والذكريات..وأحمد الله على عونه وفضله..فلم أكن أعى بعقلى المحدود ببشريته بواطن الخير فيها ولم أكن أعلم كيف ستعلمنى أشياء لم أكن لأتعلمها بدونها..
لم أكن أعلم أنا
ولكن ربى
عليم..خبير..رحيم..معين

5 comments:

Nour-Gedeed said...

السلام عليكم
أسمؤتيييييييييييييي
التعليق الاول
للمرة التانية من ساعة ما عملتي المدونة
الحمد لله كان نفسي اعملها قبل ما اموت

المهم
عارفة يا اسماء و انا بقرأ و انا بسمع النشيد
تجمعت لدي مشاعر عديدة
بس اكثرها طغيانا على فكري و قلبي
كلمة كنت سمعتها من حد بيقول
ما من احد من البش يريد منك شيئا الا و لنفسه
اما الله عز وجل
فما من شئ يريده منك الا لنفسك
تحسي فعلا ان كل الاقدار و كل حتى الطاعات اللي بيطلبها مننا فهي لمصلحتنا في الاخر
النشيد جميييل اوي يا اسماء
عاوزاه بأه لو سمحتي
و الله كنت محتاجة تدوينة زي دي بجد و الله
جزاكي الله خيرا

شيماء سمير said...

ما شئت ياربى يكون
انت المهيمن والمعين

قطعتها لسارة وخلتها الرينج تون بتاعتى من فترة كدة يا اسماء
اد ايه كانت ملائمة للحالة
تعرفى مشارى راشد دايما تحصل معايا الموضوع ده
اسمع اناشيده اول ما ينزل الشريط
وتعلق معايا حاجات وبعد فترة اسمع حاجة الاقيها ملائمة لحالتى جداااااا

تدوينة ذو روحانية معينة(هههههه)
دعواتك لى

أبو حبيبة said...

السلام عليكم .. بارك الله بكم أختنا وبارك الله في قلمكم

نعم الله هو المعين ...
أليست الوردة جميلة بالرغم من وجود الأشواك؟

أليس القلب ينبض ويشعر مع أنه محاط بالدماء؟

حتى الطيور تغرد لو أصابتها الأنفلونزا، فهي لا تتوقف أبدا عن الغناء ...

فالله هو المعين
أخوكم

عاشقه الاقصى said...

الرسائل الربانيه

هو رسائل توقظ بداخلنا ما تؤثر فيه الايام

دمت بخير

rofayda said...

حبيبتي أسماء

وحشتيــــــــني

وسبحان الله دايما على بالي وفي دعائي

ربنا يكرمك

فكرتيني بمعنى كنت محتاجاه جدا

اللهم لك الحمد أن جعلت لنا صحبة تذكرنا إذا نسينا وتنبهنا إذا غفلنا
فلك الحمد كما تحب وترضى

-------------

لا تنسيني من دعائك