Saturday, July 28, 2007

فى بيتنا مباحث



أولا وقبل أن أبدأ...سألت نفسى لماذا أكتب؟؟


فأحببت ان اوضح لكم ولى تلك الأسباب:
1- لأنها تجربة عايشتها وبالطبع استفدت منها وأردت ان انقلها لكم بما تحويها من مواقف وخواطر..
2- محاولة لكشف الظلم والذى يمارسه جهاز أمن الدولة ممثلا فى زوار الفجر و غيرهم ومدى ما يعانون من ازدواجية ومدى ما يعانى هذا النظام من فشل ..جعل القبضة الامنية الغاشمة هى اول ما يستخدم تجاه كل صاحب راى
3- ايماناً منى بأن التأكيد على الطابع الانسانى لأى قضية هو ركن اساسى لدعمها..

سأحكى لكم عنا فى هذه الليلة...
عن أبى..أمى ..جدتى...عنهم وعنى فى يوم 14 /12
عندما أدركنا جميعاً أنه


" فى بيتنا مباحث "

تجربة مختلفة
كان هذا اليوم وكانت هذه المرة تجربة مختلفة فبالنسبة لى هى المرة الوحيدة فى اعتقالات ابى التى اكون فيها موجودة ومستيقظة..ففى المرة الاولى والثانية لم اكن بعد قد ولدت..اما الثالثة فقد تم اعتقال ابى من بيت د.عصان العريان ثم جاءوا ليفتشوا عندنا صباحا وكنت فى الكلية..وحتى عندما جاءوا وكان ابى غير موجود وكنت فى المرحلة الابتدائية فقد ظللت مستغرقة فى النوم الحمد لله وكنت أظنه حلماً حكيته لأمى فى الصباح..

اليوم نفسه
كان هذا اليوم مزدحما فى الكلية وطويل وعدت الى البيت منهكة ووجدت امى وقد اخبرتنى ان ابى قد ذهب لعمو عصام ليزوره بمناسبة خروجه الذى لم يمر علييه سوى عدة أيام..سعدت كثيرا حينما وجدت موبايلى بيرن معلنا عن رقم ابى وعندما رددت تكلمت معه ثم اعطى التليفون لعمو عصام لاهنئه وفرحت لذلك وتذكرت اياما مضت فى 2005..كنت اود ان انتظر ابى عند عودته ولكن اليوم كان متعب فنمت..

على لسان أمى
(أول عشر دقائق من قدومهم عرفت احداثها على لسان أمى فلم اكن بعد قد استيقظت)
كانت أمى هى الوحيدة المستيقظة وكانت الساعة حوالى الثالثة الا الربع وبدأت تسمع اصواتا عالية فى البيت المجاور لنا _ وهو بيت جدتى _ لم تتاكد منها اولا ولكنها سرعان ما تأكدت حينما سمعتهم يسألون عن ابى وشقتنا..فذهبت لايقاظه بهدوء لكى لا تقلقه..
استيقظ ابى وذهب ليستطلع الأمر وليطمأن جدتى وجاءت أمى لتوقظنى وربنا يكرمها كانت لا تريد أن تقلقنى فقالتها بهدوء شديد وتام_مازلنا نضحك عليه حتى الان_ : قومى يا أسماء..أصل فيه مباحث

ومع ان ايقاظى فى طبيعته صعب الا ان الله قد يسره فى حينها فسألتها وانا لا ازال غير مستيقظة تماما : بتقولى فى ايه فأكدت لى :فى مباحث
والحمد لله فقد كنت دوما افكر مع نفسى وأدربها على ان الهدوء هو الشيئ الأصلح فى هذا الموقف..

3 حاجات
كلمة مباحث كانت تعنى لى فى اللا وعى الاهتمام ب 3 حاجات : الحجاب –امى وابى وجدتى يعنى الأسرة – التفتيش.. وهكذا سارت خطواتى..
كانوا يملؤون الحديقة الصغيرة المحيطة بمنزلنا والسلم وقد دخل اللبيت منهم حوالى 4 بملابس مدنية ومثلهم بملابس الظباط وبداوا التجول والتفتيش فى الحجرات..
كان احدهم يتجول مع ابى ويفتش الباقى يمارسون نفس المهمة فى بقية الحجرات وكنت أرقبهم ارقب ما ياخذونه..وانظر لأبى من حين لاخر لأجد على وجهه تلك الابتسامة التى احبها وتطمئنى..وانظر لأمى فأجد على وجهها علامات الاطمئنان واليقين الذى تبثه لى..واتفقت انا وهى على ذكر :" اللهم اكفينيهم بما شئت وكيف شئت..انك على كل شيئ قدير "..كان للذكر حينها روحا مختلفة ورائعة وكان له بفضل الله اثر كبير علينا..فتلك التمتمات تقلقهم للغاية..يزداد يقينك حينها أنه على قدر ما قدره الله لك على قدر ما يبثه فى قلبك من سكينة وهدوء..ويزداد ايمانك بان الله لن يقدر لك سوى الخير..

جدتى
منذ أن أيقظوا جدتى وجاءت معهم الى شقتنا وهى مستمرة فى البكاء فرؤيتها لهم يعبثون هنا وهناك جددت لديها ذكريات عن اعتقالات سابقة لجدى فى 54 و65 عن ذلك السيناريو المتكرر من حين لاخر..عن سنوات قضتها فى محاولة للقيام بدور الأب والام لخمسة ابناء واخذت تردد :"طيب ليه..هوه عمل ايه..ده حتى ياسر طيب " وغيرها من الكلمات وتدعو لأبى..ربما كانت جدتى من اكثر ما أثر فى فى هذه اللحظات وكان ابى من حين لاخر يمر عليها ليداعبها ويطمئنها واخذت انا وامى نتحدث معها ونمزح حتى تطمئن..

أناشيدنا فى أمن الدولة
أثناء وجودى فى حجة مجاورة سمعت هذا الحوار بين أبى ( اللى ما شاء الله بيهزر) وبتاع أمن الدولة(اللى ما شاء الله بردو مراجع اناشيد كويس اوى)

أمن الدولة : انتم واضحين..وشبابكم واضحين..لما حد يكون شعاره : احنا الاخوان الله اكبر..أقسمنا يمينا لن نقهر "..يبقى ايه..يبقى غاوى عنف ومعندوش اجندة سياسية واضحة..

أبى : طب حط نفسك مكاننا ..احنا ناس شغالين الصبح ونرجع البيت تعبانين ننام..يقوم ييجى ناس زى حضرتك يصحونا الساعة 3 الفجر..لو مكانى تلحق تعمل الاجندة امته؟؟

انا كنت عمالة اضحك لان ابى بيتكلم بجدية والراجل اكيد مذبهل وعاوز يقول لبابا : يه اللى انته بتقوله ده..

أكمل أبى معه الكلام اثناء التفتيش_بس كلام بجد المرة دى_ وبدأت الحظ فى كلام الرجل تركيزا كبيرا على قضية طلبة الازهر..وبدات اتاكد من ان الموضوع له علاقة من قريب او بعيد بما حدث فى الازهر وانه ما هو الا محاولة لاستغلال ما حدث باسوأ صورة ممكنة..

تشخيص الحالة
أثناء تنقلهم من حجرة لحجرة والتفتيش رن موبايل أحدهم ولا أعلم إن كان المتصل أمه أم زوجتة ولكنه كان يعتذر لها عن عدم إخبارها بأنه سيتأخر ويتأسف عشان قلقها ..
كل ذلك وهو يعبث بما حوله وينتقل من هنا لهناك..ويقلق الجميع..كنت عاوزة أسأله إنت بتفكر إزاي يعني اللي بتكلمك دي أم وزوجة ..واللى قدامك دول مش أم وزوجة..يعنى تأخيرك عليها بعض الوقت يقلقها..وخطف أبى من بين امه وزوجته وأسرته لا يقلقهم..
كان نفسى اخبره بحقيقة ما يعانيه من انفصام فى الشخصية وازدواجية ولكن شعرت أنه ليس الوقت المناسب لاخباره بهذا التشخيص..

عشر دقائق بتوقيتهم
كانت الساعة حوالى الرابعة الا الربع ..أثناء ذلك واثناء بكاء جدتى..أخذ الضابط يقول: كلها عشر دقايق وييجى..
وعشر دقايق بتوقيتهم مختلفة خالص عن عشر دقائق بتوقيتنا ثم نظر لأبى وقال له :لو فى هدوم قلهم يحضروها..فقالت له جدتى:مش بتقول 10 دقائق
لنجده يقول: احتياطى يا حاجة ويشير لأبى بالاسراع بتحضيرها..
(تذكرت هنا موقف سمعته قبل ذلك ان احد الاخوان والذى قضى سنوات فى 54 و 65 قد تعرض للاعتقال بعد ذلك وقال له الضابط عندما راه يملاا حقيبته بالملابس:ده انا بقولك ربع ساعة وهتيجى بتاخد ليه كل الهدوم دى فأجابه الأخ قائلا : اصلهم زمان قالولى 5 دقايق وقعدت 8 سنين فلما تقوللى ربع ساعة احسبها انته باه)

وكانت أمى _أكرمها الله _ قد جهزت شنطة احتياطى منذ فترة ووضعتها فى الدولاب ولكنها تذكرت انها جهزتها بملابس صيفية واننا يجب ان نبدلها بملابس شتوية تتفق مع هذا البرد فقمنا بذلك بسرعة ووضعنا المصحف والنظارة ..
أثناء تحضيرنا للشنطة فى دقائق معدودة..كنا نحاول الا نفكر كثيراً..لا نفكر ان هذه الشنطة تعنى ذهاب ابى..تعنى اعتقال..تعنى افتقاد..كنا نقوم بذلك ونحن نتحاشى التفكير الا فى شيئ واحد هو ان نعدها بسرعة وقبل ان ينتهوا.

الكمبيوتر..عرفنا نربى والله
كان احدهم منذ قدومهم قد توجه الى الكمبيوتر وفتحه وكان كمبيوترنا يعانى من حالة مرضية وبطئ لكنه لا يزال يمكن التعامل معه..الا انه عند فتحه كان بشع جدا..
الرجل كان قاعد قدامه حاسس بالعجز وعمال يقوله: اتحرك ..والكمبيوتر ولا هنا وشغال على مهله جدااا..وكنت فرحانه بيه للغاية..وحاسة ان الواحد عرف يربى بردو وان الكمبيوتر والحمد لله طلع عنده اصول..كان لا يزال امامه بيعافر اما الباقيين فكانوا قد قاربوا على الانتهاء من التفتيش..
وبدأ احدهم فى الحديث مع رئيسه فى التليفون مبشرا اياه بقرب الانتهاء..وبالفعل فما هى الا نصف ساعة تقريبا وقد انتهى كل شيئ..

سلام
قامت أمى باعطاء ابى الشنطة ووقفنا عند الباب لنسلم عليه..ربما كانت تلك اللحظة هى الاكثر تأثيراً ..فقد كان أبى محتفظا والحمد لله بابتسامته الهادئة..سلمنا عليه وأخذنا نطمئنه علينا وعلى جدتى وهو يمزح معنا ويطمئنا..

وقتها يتجلى امامك معنى الابوة معنى كلمة ابى وما تحمله من اطمئنان وحنان واحتواء وأمن..أخذنا نرقبه وهى يخرج معهم..وقفنا فى البلكونة نتابعهم اثناء خروجهم وتفتيشهم للسيارة وأشار ابى الينا اخر اشارة قبل التحرك..بدات السيارات فى التحرك تاركة بيتنا مفتقدا لقلب دافئ طالما غمرنا بحبه ورعايته..

عمو عبد المنعم
اوصانا ابى قبل نزوله بالاتصال بعمو عبد المنعم عبد المقصود المحامى _جزاه الله عنا خيرا_ الذى كلمتكم عنه قبل ذلك هنا..وبالفعل اتصلت به وكانت الساعة حوالى الرابعة والثلث وقد بقى على اذان الفجر دقائق معدودة..ووجدت صوته يرد على ومما ادهشنى حينها انه اخذ فى السلام على والاطمئنان على احوالنا وعلى الكلية وكأن الطبيعى ان اكلم عمو الفجر..وأخبرته بما حدث..فسالنى عن بعض الاشياء وعن مدة مكوثهم عندنا ووعدنى بانه سيكون على اتصال معنا وقتما يظهر اى جديد..

اذان الفجر
اخذنا ندعو لابى ولمن معه والذين لم نكن نعلم اى منهم حينها..انطلق اذان الفجر من المسجد المجاور لنا..كان الاذان مختلفا وكانت المشاعر ايضا مختلفة..
الله اكبر..من الظالمين..من غرور الباطل بقوته..الله اكبر واعلم منا بما فيه الخير لنا..دعونا الله ان يحف ابى ومن معه ويعينه ويثبته ويزيد يقينه ويغمر قلبه بالرضا وبعد صلاة الفجر بدانا فى ترتيب البيت وازالة اثار وجودهم..

لا استطيع بالكلمات وصف امى ومشاعرها الفياضة ومحاولتها طمأنتى وأخذنا نتكلم كثيرا

فى الكلية
كان يومها عندى امتحان اعمال سنة فى اول محاضرة..نزلت الكلية مع وعد من امى باخبارى باى جديد تعرفه..ومع مرور الوقت بدات معالم الامور تتضح..وبدات الاخبار تظهر..22 قيادى..180 طالب أزهرى..مكالمات من اصدقاء ابى..ومن امى..وبدأت الاسماء تتوالى..
أسماء كان الكثير منها لازلت لا اعرفه وقتها وحتى من اعرفه منهم لم تكن معرفة عميقة
اسماء لم اكن اتخيل ما سمتثله لى من قيمة فى الايام القادمة
اسماء اصبحت واسرها هم اسرتى ومن اغلى الناس عندى
تم اول تحقيق وتجديد 15 يوم ولازلت اذكر يوم العرض الاول على النيابة فى التجمع الخامس ونحن ننتظر بالخارج كل
نراهم..اذكر حينها حينما كلمنا ابى من تليفون احد المحامين وطماننا عليه وقال لى وهو يضحك:اهو يا أسماء جبتك التجمع الخامس..مساحات واسعة وخالية..وفرصة للتأمل
وكما ذكرت فلقد وافقت حينها على ما قال ابى ولكنى لم اكن ادرى كم كانت كلماته صادقة لحد بعيد..فلم يكن وحده التجمع الخامس هو فرصتنا للتامل..بل كانت تلك الشهور منذ يوم 14-12 هى فرصة ودعوة لتأمل اشياء كثيرة فى انفسنا وفيما حولنا..

فلله الحمد من قبل ومن بعد
تحديث


يا جماعة لا نتنسوا طلاب جامعة الاسكندرية المختطفين من قبل امن الدولة من دعائكم الشدييييد
وسمعت ان فى مؤتمر لمشاركة الاهالى وفضح ما حدث فى نقابة المحاميين بالاسكندرية غالبا ولكنى لازلت لا اعرف موعده
ادعو لهم ان يثبتهم الله ويعينهم ويطمئن قلبهم وأهلهم عليهم




32 comments:

همسة قلم said...

يااااااااااااااه ياسمسمة

مقالة بجد اكتر من رائعة

حسيت انى واقفة معاكم وعمو بيرد على الضابط .. وحسيت بدموعي وهي بتنزل وتيتة بتبكي اعتقال ابنها الطيب واحسست بالافتقاد الشديد وانتي تحكين عن اخر اشارة لعمو قبل تحرك السيارة به مبتعدة

ربنا يفك اسره قريبا يااسماء تسعدي بلقائه وتنهلي من حنانه وحبه قريبا يارب عاجلا غير آجل هو وكل من غيبوهم خلف القضبان مع عمو ياسر الطيب

اهجبتي المشاعر ياسمسمة ربنا يكرمك ويثبتك ويفك اسر عمو قريبا ان شاء الله تعالى

(F)

saad alshater said...

يالها من لحظات صعبه

لحظات تشعر حينها انك فقدت ابسط حقوقك الانسانيه

يعبثون بكل ماهو ملكك

واخيرا لا نقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل

صبركم وصبرنا الله

وفك اسر اهلينا واباءنا

The Last Samurai said...

لا أدري ماذا أقول حقيقة ... سوى أنه مش ببلاش

و للأسف أن تكون عائلتكم من عليها أن تدفع ثمن قوى المقاومة و الممانعة التي تمثل حائط الصد الأخير امام هذا النظام الغاشم

و لكن حسبكم شرفا و رفعة و مجدا أنكم أنتم من ينظر الشعب اليكم و عيونه تتعلق بقلوبكم ومدى صلابتها لتحريرهم

في هذه الاثناء يود المرء أن يتخلى عن كل فكره و كل قناعاته و مبادئه في سبيل ألا ترى أي عائلة كريمة صالحة ما رأيتم
و لكن ... لا نستطيع
فالقضية اكبر منا و منكم و من أي أحد ... القضية هنا نصرة الحق و العدل
و أمام هذا تهون كل التضحيات

و لا يتبقى لنا سوى مواساة بعضنا البعض و مساندة بعضنا البعض

فلا تحزني ... امتلئي بالفخر و العزة لما حدث لأبيك و عائلتك

تذكري ما حدث و استمدي منه القوة دوما لإستكمال الطريق

النهاية قاربت
و لن يستطيع أي كلب من كلاب السلطة مهما تفلسف و مهما تغطرس أن يقنعنا بغير ذلك

العزة لله يعز من يشاء ويذل من يشاء

Anonymous said...

والله يا اسماء فكرتينى ببابا
ليله اعتقاله لم يبك احد فينا دمعه واحده سبحان الله انا الى الان لا اعرف كيف حدث ذلك ولكن عندما خرجوا انفجرنا فى البكاء وهم يا بختكوا ادوكو فرصه توضبوا هدوم عمو احنا اول مره وانتى عارفه قالولنا ساعتين وهييجى ووالله صدقناهم بس يا اسماء انتى حسستينى بالذنب والله ما كنا احنا السبب ده حتى الطلاب الازهريين خرجوا يعنى احنا دلوقتى المفروض نكون براءه واحنا وانتو الحمد لله محولين للمحكمه العسكريه يعنى مافيش حد احسن من حد اللى عملوها خرجوا ووقعوا فيها الكبار
اختك
نيره عصام عبد المحسن
عسكريه 2

MoHaMmAd said...

وقتها يتجلى امامك معنى الابوة معنى كلمة ابى وما تحمله من اطمئنان وحنان واحتواء وأمن...أبكتنى تلك الكلمات...جزاك الله خيراً أنزلتى الدمع من أعيننا

Farag said...

كلماتك رائعه مليئه بالمشاعر والتلقائيه.. تخترق القلوب . مؤكدة لكل ظالم انكم فى منحه وهم فى محنه. فماأنت الا.. ثمارها.. اللهم ثيت اخواننا جميعا وانزل السكينه على ذويهم وثقل بماهم فيه ميزانهم .. اللهم امين

عبدالرحمن عياش said...

يا اللــه
و الله احنا ربنا بيكرمنا بيكم
تعرفي يا باشمهندسة
الكلام اللي حضرتك بتقوليه ده رغم اني مش اول مره اسمعه او اقراه
الا انه فعلا غير كل مره
ممكن لاننا كلنا في بوتقه واحده
ممكن لأن التجربة قريبة مننا أكتر من أي وقت تاني
بجد البلد دي طول ما فيها اخوان يعتقلوا , و طول ما فيها الاسلام بيتحارب , و طول ما فيها ازدواجية في المواقف و سادية في التعامل فهي مش هتتصلح أبدا
لكن ده معناه حاجه واحده بس .. ان ده تمن لحاجه كبيرة اوي هناخدها
و التمن ده كلنا بندفعه , و الصفوة أكتر ناس بتبتلى و بتدفع التمن ده
ربنا يبارك فيكم و يحميكم
و سلام

Salma abd el - hady said...

أنا مش عارفة ابدأ إزاي بصراحة لكن خليني أقولك إن المدونة مليئة بالمشاعر لدرجة جعلتني أبكي مش عارفة يا أسماء أنا حاسة إن تقديري لعمو و خالتو بيزيد يوم عن يوم أكتر و أنت طبعا حاجة تانية لكن أنا يمكن افتكرت موقف سيدنا صهيب الرومي بالذات لما كان خارج من مكة مهاجرا و ضحى بكل ما يملك أنا فاكرة نفسي و أنا بقرأالقصة دي أول ما ضحى قلت في دماغي وهوه معقول ربنا هيسيبه و قلبت الصفحة لأكمل القصة فوجدت الكاتب يقول و أرسل الله للرسول (ص ) سيدنا جبريل ليخبره بما حدث و يستقبل سيدنا صهيب و يقول له ربح البيع أبا يحيى ربح البيع أبا يحيى
أعتقد فهمتي قصدي و بعدين بالنسبة للعتب اللي عليا يا ريت تبلغيني بسرعة لأني بجد مقدرش فعلا على زعلك والله مش تريقه و بعدين يا أسماء العتب على قد المحبة فكل ما تعتبيمي أكتر كل ما أعرف إنك بتحبيني أكتر و لا إيه أوعي تقولي إيه .... !!!!
وبعدين واضح إنك زعلانة جدا أنا عرفت لما لقيتك في التعليق مقولتيش سلمايه و لا ملهاش علاقة
أكيد هتعرفيني
سلمى حلي

Salma abd el _ hady said...

أسماء عايزة أقولك إني تقريبا قربت أخلص المدونة بتاعتي يعني خلاص عملتها و اخترت اسمها لكن لسه منزلتش بيها في السوق ... حلوة دي مش كده و لما انتهي هأقولك على اسمها

other_things said...

للمرة المليون مش عارف أعلق
...
عندما تأتيني الكلمات سأضعها هنا
...
أعتذر..
تحياتي

إخوانية مصرية said...

بجد انا مكنتش حاسة بدموعي
من اول مابدات جدتك تتكلم
ذكرتيني بخالي وجدتي
مش عارفه دموع ايه بالضبط
دموع مع ابتسامة فخر
ايوة فخورة فخورة اني اعرف وحدة زيك مع اني مش اعرف كويس
بس فخورة ان بكتب عندك فخورة بيكي جدا وبعائلتك

ربنا يفرج كرب عمو يارب
ويعيده سالم
ويخلصنا من هذا الظالم واعوانه

بجد مقالك حرك كل حاجة
دموع وتفاؤل وابتسامة وحب واخوة
بجد بحبك في الله

وربنا يثبت اخوانا بتوع الاسكندرية ويارب خبر الاخ الي مات دا يكون غير مؤكد ياااااااااااارب

Medo Magdy said...

موضوع اكثر من رائع
ومقاله ممتازة بجد
ربنا يعينك
وانشاء الله الفرج قريب

وطـــني said...

ندعوكم للمشاركة بإستطلاع مدونة
وطـــــــــني
هل تؤمن بوجود فتنة طائفية بمصر؟

عيلة و عايزة افهم said...

كلماتك صادقة اوي يا اسماء

و موجعة

أسأل الله أن يفرج كربهم و يفك أسرهم

امام الجيل said...

لا حول ولا قوة الا بالله
لا ادرى ما اقول الا ان هذه منح فى شكل محن وحتى غصلصتها قد ازال الله الكثير منها وثبت قلوبكم ورزقكم من يثبتكم
سبحان الله لا ندرى من اين ياتى الخير
قد نراه شرا ولكن الله به عليم
ثبتكم الله وايدكم الله واواكم الله
ورزقنا واياكم الثبات على الدرب

اصرار أمل said...

حينما تكتب أديبتى _ التى أثق كثيرا بموهبتها وقدرتها الفنية والتى أعدها واحدة من أديبات الصحوة بعد عشر سنوات لا أكثر _ عن حدث بهذه القوة ؛ وبهذا الأثر فى حياتنا !!!!
هل تتخيلى وأنت تكتبين : فى بيتنا مباحث أنه بيتكم فقط ؟
أحسست أنك تتحدثين بلسانى وعن أبى وأمى وجدتى ؛؛؛
ربما لم أكن أعرفكم قبل هذه المحنة ؛
وربما لا زالت علاقتنا فى البداية ؛؛؛
لكنى يوما عن يوم أحب عائلتك حقا ...
أشعر بالفخر تجاه والدك ؛ وبالحب تجاه العظيمة والدتك ....
وبالأمل الكبير حيالك ؛ وحيال امكانية تأثيرك فى مجتمع قابل وبشدة للتغيير ؛
أسماء :
مهما كانت المعوقات لا تتنازلى أبداااا....
اذا ضاقت بك ظروفك لحظة واحدة ؛ فتذكرى يقين والدك ؛ وثبات والدتك؛ ودعوات جدتك ؛؛؛
وتذكرى أنا معكم ؛ على العهد .....

فاروتا المصرى said...

السلام عليكم
ربنا يثبتكم ويتقبل منكم
اللهم امين
ويرد كيد الخائنين وينصر الاخوان المسلمين
ويفك اسر كل المعتقليين
قولوا آآآمييين

يلا مش مهم said...

الفاضلة
اسماء
اسمحي لي انني سوف استلهم فكرة تدوينة من تدوينتك هذه
التي حقيقة وصفت ورسمت وجسدت لحظات لم اكن اشعر بها وهي لحظات القبض علي احدنا فما كنت اشعر به هو مشاعري انا اما ان اشعر باحاسيس اهل البيت واقارب المعتقل فقد نجحتي انت في نقلها واجدتي في رسمها
والتدوينة التي ساكتبها ستكون بعنوان
رقم
ويلا مش مهم

MoHaMmAd said...

يا أخواننا بالله عليكو ماتنسوش اخواننا المعتقلين من جامعة اسكندرية

أختك نورالاسلام said...

حسبنا الله ونعم الوكيل في كل من ظلمنا
الموضوع والله ياسمسمة رائع ومؤثر جدا
أظنها لحظه فراق صعبه جدا لكن والله ياأسماء أجرها بإذن الله عظيم
وأنا أتذكر أيام لما عمو ربنا يكرمه ويفك أسره لما كان بيفسحنا رغم ضيق وقته ونروح القلعة وناكل جلاتي
اللهم فك أسره ورده إليكم سالم غانم بإذن الله
سلامي لعمو كتير ولخالتو حبيبتي كتير
علي فكرة ماما بعته لك السلام ولخالتو

elfagreya said...

اعتذر عن التاخير فى الرد على تعليقاتكم ربنا يجازيكم خير عليها

حبيبتى سمسمة

ربنا يكرمك
انت عارفة يا اسماء
لما قريت تعليقك وحسيت انك تاثرتى
زعلت شوية وقتها وخفت اكون قلبت عليكى مواجع او حاجة
وبعدين قلت ان اسماء التى قابلتها
وتكلمت معها
اشعر انها من الناس اللى بتستمد من االام القوة والمشاعر والعطاء
ففرحت تانى


أخ سعد -أخ محمد-عمو فرج

جزاكم الله خيرا على تعليقاتكم
وربنا يتقبل دعواتكم
وريزقنا ويرزقهم الاخلاص و الثبات

elfagreya said...

the last samurai

جزاكم الله خيرا

فالقضية اكبر منا و منكم و من أي أحد ... القضية هنا نصرة الحق و العدل

هى فعلا اكبر من مجرد افراد اعتقلوا
هى الايمان بفكرة والحلم بعدالة وحرية

كلام حضرتك رائع وان كان للتضحية درجات فنحن لا نزال نحبو عند اول درجة هناك من ضحى بروحه
ومهما قلت او زادت التضحية
يبقى الصدق هو اهم ما فيها


نيرة حبيبتى

اولا اتبسطت لما شفتك انهرده
ثانيا
ايه التوقيع ده
نيرة
عسكرية 2
ايه بس الانتماء ده
:)
وثالثا..وان كلن ما حدث فى الازهر خطأ
الا انه تم الاعتذار عنه

والدليل على انه مجرد تلكيكة هايفة
انه زى مقولتى ان الموضوع خلص ولسه ابائنا معتقلين وعسكرية كمان
وانه لو مكنش حصل موضوع الازهر كاناو هيدوروا على اى تلكيكة تانية ويعتقلوا

elfagreya said...

أخ عبدالرحمن

بالنسبة لكلمة ان القضية اقرب من كل مرة

هو بشعر بكده فعلا..ان بداية القضية كانت مع بداية اقبال كتير من الاخوان على التدوين..وبدا الناس تعرف بعضها وتعرف الموضوع
بالاضافة لان تغطية النت للاعتقالات المرة دى فعلا رائعة
فبقيت بحس ان الموضوع الكل عايشه بتفاصيله


سلماية
(عشان متزعليش)
موقف سيدنا صهيب ده بحبه جدا
لكن لسه بدرى علينا اوى يا سلمى لما نوصل لدرجة سيدنا صهيب يعنى
:)

اما بالنسبة للعتاب
عاوز قاعدة يا حبيبتى
بس عشان متفكريش كتير
مش حاجة شخصى خالص
لااااااا
اه صحيح فى نشيد نفسى اسمعهولك
فكرينى لما اشوفك
:)
اما بالنسبة للمدونة فانا مشتاقة لبداياتك القوية يا سلماية
انزلى السوق
فالزبائن(اللى هوا احنا) منتظرين

elfagreya said...

أخ بلال

خير بتحصل
لا داعى للاعتذار
ولا احتجت للاعتذار لناس كتير جدااا

اخوانية مصرية

احبك الله الذى احببتنى فيه يا حبيبتى
هو عموما فى المواقف دى او اى مواقف مشابهة ليها
بتكون المشاعر متلخبطة وكتيرة زى منتى وصفتى

ربنا يتقبل دعاءك
اما عن عدم صحة الخبر
فامييييييييييين

ميدو مجدى
عيلة عاوزة تفهم

جزاكم الله خيرا
وعيلة(اللى اكيد مش عيلة)ده اول تعليق هنا اظن
نورتينا

elfagreya said...

امام الجيل

اجمل ما فى هذه الامور التسليم بان الله لن يريد لنا سوى الخير
وان ما يحسبه الجميع وبما فيهم نحن احيانا اذى يكون فيه منبع الخير

امل حبيبتى

دوما ردودك بتعمل تانيب ضمير

من ادباء الصحوة فى خلال عشر سنين

والله انا مش يائسة
لكن احيانا اقول لا داعى لاحلام لسنا صادقين فى العمل لها

طبعا هو المفروض الحل اننا نصدق فى العمل
مش اننا منحلمش

عموما دعواتك خير معين لى

على فكرة يا امل لما بعد افكر مع نفسى على الكنوز والنعم فى تجربة الاعتقال
تاتى معرفتى بك من اكثرها تاثيرا فى
جزاك الله عنى خيرا

elfagreya said...

أخ فاروتا

جزاكم الله خيرا
وامييييييين

استاذ مجدى

جزاكم الله خيرا
اخبرنى ابى ان عمو خيرت كان يتكلم معهم فى هذه النقطة حول انه اكتشف ان رؤية اسرته لموقف والتجربة مختلفة عن رؤيته هو واحساسه وهو والجميع كذلك

وفى انتظار رقم

elfagreya said...

حبيبتى نور الاسلام

انتى عارفة ان فسح القلعة ومعرض الكتاب دى مش بنساها ابدا
ومن ضمن ذكرياتى القريبة من نفسى

عشان مع ابى وفى مكان بحبه
والاكثر انها كانت معكم
وانت تعلمين ماذا تعنى لى معكم

هوصل السلامات ان شاء الله وابعتى لخالتو وعمو مثلها

سالى said...

حبيبيييييبتى أسماء
جزاكم الله خيرا على هذه التدوينة الصادقة جعلها الله فى ميزان حسناتك.صبره حبيبتى فان مع العسر يسرا وهذه اللحظات المؤلمة ستصبح مجرد ذكرى وشاهد على الظلم ويزول الالم ويبقى الاجر باذن الله.انى صدقا احبكم فى الله آل ياسر

النجمة الصامدة said...

سبحان الله
مشاعر لا تنفك تغزو القلب
......


ربنا يفك اسر الجميع
ويمن علينا بالصبر والثبات
جزيتِ خيرا يا سمسمة

احمد رفعت said...

مش عارف أقولك ايه ...

كلامك مؤثر ورائع ..

وطني يا وطني شئت أن أعيش حريتي شئت لكن قطع الظالم يدي وما علمت ان حاجتي صارت عند كلب وما قلت له يا سيدي

صانعة الحرية said...

السلام عليكم

حبيبتى اسماء
ابكيتينى بكلامك ولكنى كنت اتذكر قوله تعالى (الا إن نصر الله قريب
وقوله ايضا (اخرجوا ال لوط من قريتكم انهم اناس يتطهرون
كثيرا ما تمنيت ان اولد فى بيت اخوانى
فى بيت لا يهتم بامن ولا بغيره
لا يهمه الا الله
ولكنى عندما قرات مقالك والله شعرت انى واقفه معكم وقتها

عايزه اقولك يا سمسمه
ربنا يثبتهم ويثبتكم يا رب
والجنه يا سمسمه لها ضريبه والاعتقال دا احسبه شرف كفى ان المعتقالين هيقولوا يا رب اعتقلنا واتبهدلنا وتركنا اولادنا وزوجاتنا علشانك وعلشان الاسلام
بجد شرف واى شرف
خلى بالك من ماما وتيته يا سمسمه
واتمنى ان تقبلينى اختا لكى وتشرفينى بزيارة مدونتى
اختك
صانعة الحريه ))

Anonymous said...

ابكيتينى يا اسماء
الهمك الله الصبر انتى وخلتو وجدتك والعائلة
واعاد عمو ياسر بامان الله ان شاء الله
انه على كل شىء قدير
زهرة