Saturday, April 5, 2008

مؤتمر ا ل ق ا هـ ر ة السادس..البداية



الخميس 27-3 كان أول يوم..والاحد 30-3 كان أخر يوم..ومن ساعتها وانا نفسى يكون فى وقت اكتب عنه..وأدينى لقيت الحمد لله وبكتب دلوقتى عن


و بعيد عن الكلمات الكبيرة ممكن نقول انه فرصة للمعرفة والتفاعل والتعارف والاحتكاك بقضايا كتير وناس ووجهات نظراكتر..يعنى برغم انه له نتائج مثمرة فى حاجات ..نتائج على ارض الواقع يعنى..الا انه بالنسبة لى قبل النتائج وجبة على بعضها مفيدة متجمعة فى مكان ووقت واحد..وفرصة تدى لنفسك كانسان ولنفسك برضو كواحد صاحب فكرة اصلاحية مساحة من الاستماع ومساحة من المشاركة مش بتتوافر كتير..خاصة فى ظل حياة سياسية مخنوقة وغير صحية..وتفاهات واخدة مكان وابداع غير مقدر فى معظم الاحيان..

السنة اللى فاتت كتبت عن مؤتمر الاقهرة الخامس هنا و هنا كمان..بس توضيح ان التدونية دى مش تغطية للاحداث بشكل خبرى او صحفى لكنها تغطية لاكثر ما اثر فى وافادنى وعرفته عن نفسى وعما حولى او كان جديدا على..وده اللى مخلينى عاملة نفسى مش واخدة بالى ان المؤتمر خلص ومر عليه اسبوع كمان لان اللى هكتبه عنه حاجة غير متعلقة بالخبر ووقته بقدر مهى متعلقة بتأثرى به

..

الافتتاح

يوم الخميس حوالى الساعة 5كنت فى نقابة الصحفيين وقلت فرصة اروح بدرى شوية قبل الزحمة..مكنش فى اى حاجة ورايا كتكليف يخص المؤتمر فى اليوم ده لكن لما وصلت هناك اخبرتنى احدى الاخوات ان منظمين المؤتمر محتاجين بنات فى النظام وحبة كلام كده وتليفونات للناس ولقيت نفسى بأيت لابسة بادج النظام فى القاعة الرئيسية ..وبدأ المؤتمر.وكانت مهمتنا بسيطة الحمد لله..توصيل الناس لاماكانهم فى الصفوف الثلاثة الاولى لو كانوا من المتحدثين وفى الصفوف الباقية لو حضور وصحفيين..لدى قناعة مسبقة بانى لا اصلح للادوار اللى زى دى..ويمكن للسبب ده بحاول قدر استطاعتى البعد عن اى دور يخص موضوع النظام ده فى اى وقت الا وقت الضرورة بس لانى لا اجيده..
المشكلة ببساطة انى بحب المواضيع تمشى منظمة..واحب اخضع لقواعد النظام واحترم القائمين على الحاجات دى جدا لكن محبش اعملها يعنى باختصار احب حد يقف ويقول اعدوا هنا ومتعدوش هنا ونسمع كلامه حفظا للنظام لكن محبش الحد ده يكون انا..

احيانا كنت بحس ان الموضوع ده له علاقة بشكل ما بالتواصل او الثقة بالنفس واحيانا تانية بصرف عن ذهنى التفكير ده محاولة انى محملش الامور اكتر مما تحتمل واقول انه مجرد اختلاف امكانيات وميول شخصية لكن اللى تاكدت منه فى المؤتمرحول عدم حبى لهذا الدور هو انى مبعرفش اركز فى حاجات كتير مع بعضها وعلى ذلك فمعنى التركيز فى تنظيم حدث معين يساوى عندى عدم التركيز فى الحدث نفسه..وده اللى حصل بالظبط..

يعنى يعتبر انى وفى النصف الاول من الافتتاح بالذات كنت مش مركزة فى الكلمات وعلى ذلك فمقدرش اقول انها تركت فى اثر الا انه وبمرور الوقت بدأ الوضع يتحسن شوية وكان من ما لفت نظرى كلمة لسيدة اسمها "سارة" من حركة " يهود ضد الصهيونية" اتكلمت فى كلمتها عن رفضهم التام كحركة للكيان الصهيونى ولقيام دولة لليهود على انقاض دولة اخرى..اكثر ما اثر فى حماسها واحساسها باللى بتقوله وكلامها عن الانتفاضة ..انا بس بواجه مشكلة انى مبكنش فاهمة ازاى حد بيوصل به عقله وقلبه ووعيه للدرجة دى من الانسانية ولسه موصلش بيه لدرجة مثلها من صحة العقيدة و الايمان..يمكن ده تفكير ساذج لكنى بجد بفكر فيه..مش فى المؤتمر ده بس..لكن فى امثلة كتييير خاصة من الكتاب والنشطاء الأجانب..
كملت كلمتها واكدت فيها على حق الفلسطينيين فى اراضيهم كاملة و مقاومتهم للدفاع عنها ضد انتهاكات الصهاينة ومدهم الاستيطانى..
عرفت من سناء كمان انها _اى سارة_كانت ضيفة لندوة تانية يوم الجمعة اظنها الندوة اللى اقامها مركز الدراسات الاشتراكية تحت عنوان المعركة ضد الصهيوينة الى أين؟ وكانت كلمتها فيها مميزة واظنها اتكلمت بشكل اكتر عن حركتهم "يهود ضد الصهيوينة" وأنشطتها فى دعم المبادئ دى بشكل عملى..كان نفسى اكون موجودة فيها بس معرفتش..

الكلمات كانت كتير ومتنوعة يعنى مثلا اتكلم المرشد الأستاذ مهدى عاكف و م.أبو العلا ماضى(حزب الوسط)..كمان أ.حامدين صباحى(حزب الكرامة) وأ.مجدى احمد حسين(حزب العمل)..و كلمة (زهراء الشاطر) اللى اتكلمت فيها عن احداث السنة اللى فاتت بالنسبة للقضية العسكرية وشكر للناس على تحركاتهم من بعد المؤتمر الخامس السنة اللى فاتت فى مناطق مختلفة فى العالم ..كان فى كمان كلمة للـ أ.محمد نزال (حماس) لكن منع من الوصول لمصر وأرسل كلمته ليلقيها د.جمال نصار بدلا منه..كمان اطفال من اجل الحرية واسر العسكرية كانوا موجودين بقوة ..اتكلم كذا حد من الاشتراكيين بجنسيات مختلفة..وناس من الشرق والغرب والشمال والجنوب كمان..من حيث البلاد ومن حيث الافكار والمبادئ..بس زى مقلت انه للأسف مكنتش مركزة زى مكنت احب انى اكون..بس خير والحمد لله الذىخلقنا بتلك الصورة من حيث القدرات والميول واختلافها من حد للتانى بحيث نكون اكثر تكاملا..


كل الكلمات دى والناس المختلفة دول سابوا في اثر بعيدا عن محتوى الكلمات نفسها وخصوصية كل موضوع

اقصد اثر عام..
اول حاجة فيه ان الفساد والظلم بانواعه وانتهاك الحقوق منتشرين بشكل اكتر من قدرتنا على الحصر..وبكافة الاسباب..لكن كمان الباحثين عن الحقوق والراغبين فى الاصلاح منتشرين ومتنوعين هما كمان بشكل اكبر من قدرتنا على الحصر والتخيل..يعنى تأكيد على اننا لسنا وحدنا من يسعى للأفضل..


لكن يظل المنهج والمشروع الاسلامى الأكمل والأرقى والأعم

:)

كده كفاية المرة دى..المرة القادمة ان شاء الله هكمل شوية عن يوم الجمعة والسبت وحكايتى مع تجمع الفلاحين وكذا حاجة تانية..والى ان تاتى المرة الجاية قريبا ان شاء الله..دعواتكم عشان الدراسة الايامدى جميلة بزيادة ومش عشان الدراسة بس ..خلوها مفتوحة..سلام عليكم


-------------------------------

ا-الصور من انسى

4 comments:

سناالإسلام said...

أسماء

أول مرة أعلق أول واحدة
قلت أعطيك هذ الشرف العظيم
:)
اول مرة أحضر مؤتمر القاهرة كان هذا العام وعجبنى حدا وكان نفسى أتعرف على أخوات جدد بس الحمدلله ذهبت متأخرة

سناء

Kazilar said...

SECURITY CENTER: See Please Here

معاذ فتحى .. فارس الأزهر said...

السلام عليكم

أختنا الفاضله أسماء

فى الحقيقه هذه أول مره أدخل إلى المدونه

ودلنى عليه أخى الحبيب مصطفى صاحب صوت الحريه

وفى الحقيقة مدونة رائعه

وكلماتها أروع

وقبل أن أختم ردى

أقول عن الحرية

أنا حرٌ
ولى فى الحرية ِ مقاله
ولى فى وطنى
منزلة ٌ ومكانه
ولى رئيس ٌ
لا يرضى بالإهانه
فقبل أن أكتب مقالتى
دونتها
على حائط الزنزانه

وتقبلوا مرورى

شاعر مبتدئ

شروق الشواف said...

كنت منوره

أهم حاجه في المؤتمر أنه بيخلينا نعرف فعلا أحنا وصلنا فين ومحتاجين ايه....

طبعا ده غير إكسابنا مهارات التواصل

جزاكم الله خيرا

كنت سعيده بوجودك

رغم ان فرص التحدث في المؤتمر ضعيفة