Thursday, October 18, 2007

من قوة الله الحى..تنبثق الحياة




لم يقل أنه بعيد

ظنناه نحن كذلك

عندما حكت سنا الاسلام هنا عن زميلتها فى الكلية ووفاتها..حدثتنى نفسى حينها بخواطر كثيرة..ومرت الأيام لأجد الموت وهو يظهر فى بقعة أقرب لنا..تتوفى واحدة من أقاربنا..ثم تلتها اخت غالية وأم غالية..والتى كانت مجرد رؤيتى لها تذكرنى ببدايات كثيرة وايام وذكريات مرت..

رحمهما الله جميعاً

الموت موجودا هنا وهناك..يخفت احيانا بالنسبة لكل منا ويظهر احيانا اكثر قربا..لا اقصد هنا ذكر الموت او الحديث عنه ولكنى اعنى حدوثه الفعلى..

عندما يظهر فى حياة أى منا ويتكرر هذا الظهور على فترات متقاربة ونفقد معه أناسا عايشناهم واحببناهم..تسيطر على فى هذه اللحظات..خواطر.. أصارحكم انها كئيبة..لا تتعارض تلك الخواطر مع ثقتى واستبشارى برحمة الله..لكنى اراها ناتج لشعور فراق أحبتنا..وسؤالنا لانفسنا عن مدى جاهزيتنا للقاء ربنا

حينها..يجد القلب التائه الحزين فى القران سكن..يجد فيه يقين..فى القران حقيقة الوجود..والكثير مما يخفف عنا..لكن من رحمة الله بنا أيضا أن يرسل الينا على لسان عباده او باقلامهم ما يصل الى قلوبنا وعقولنا فى هذه الفترات..فيبشرها
ويؤنسها
وجدت هذه المشاعر مع تلك الخاطرة من كتاب
أفراح الروح للأستاذ/سيد قطب..
والتى كلما أقرأها..ادعو له
ويتجدد لدى الكثير مما أشعر أنه فقد بفراق من نحبهم

اللهم ارحم موتانا

وخلفهم دارا خيرا من دارهم

وأهلا خيرا من اهلهم

ثبتهم وثبتنا

وأحسن خاتمتنا

واجمعنا بهم فى الفردوس الأعلى

وانت راض عنا

واجعل خير أيامنا يوم نلقاك


اليكم هذه الخاطرة والتى اهداها الاستاذ/سيد قطب لأخته

بسم الله الرحمن الرحيم
أختي الحبيبة... هذه الخواطر مهداة إليك...
إن فكرة الموت ما تزال تخيل لك، فتتصورينه في كل مكان، ووراء كل شيء،
وتحسينه قوة طاغية تظل الحياة والأحياء، و ترين الحياة بجانبه ضئيلة واجفة مذعورة.
إنني أنظر اللحظة فلا أراه إلا قوة ضئيلة حسيرة بجانب قوى الحياة ائزاخرة الطافرة الغامرة، وما يكاد يصنع شيئآ إلأ أن يلتقط الفتات الساقط من مائدة الحياة ليقتات!...
مد الحياة الزاخر هو ذا يعج من حولي إ.... كل شيء إلى نماء وتدفق وازدهار.. الأمهات تحمل وتضع، الناس والحيوان سواء، الطيور والأسماك والحشرات تدفع بالبيبض المتفتح عن أحياء وحياة.. الأرض تتفجر بالنبت المتفتح عن أزهار وثمار.. السماء تتدفق بالمطر، والبحار تعج بالأمواج..
كل شىء ينمو على هذه الأرض ويزداد!.
بين الحين والحين يندفع الموت فينهش نهشة و يمضي، أو يقبع حتى يلتقط بعض الفتات الساقط من مائدة الحياة ليقتات!.. والحياة ماضية في طريقها، حية متدفقة فوارة، لا تكاد تحس بالموت أو تراه !!
قد تصرخ مرة من الألم، حين ينهش الموت من جسمها نهشة، ولكن الجرح سرعان ما يندمل، وصرخة الألم سرعان ما تستحيل مراحآ.. و يندفع الناس والحيوان، و الطير و الاسماك، الدود و الحشرات، العشب و الأشجار، تغمر وجه الأرض بالحياة والأحياء!.. والموت قابع هنالك ينهش نهشة ويمضى ...
أو يتسقط الفتات الساقط من مائدة الحياة ليقتات!!.
الشمس تطلع، والشمس تغرب، والأرض من حولها تدور، والحياة تنبثق من هنا و من هناك..
كل شيءإلى نماء.. نماء في العدد و النوع، نماء في الكم والكيف.. لو كان الموت يصنع شيئآ لوقف مد الحياة!..
ولكنه قوة ضئيلة حسيرة، بجانب قوى الحياة الزاخرة الطافرة الغامرة...!.

من قوة الله الحى... تنبثق الحياة وتنداح!!

تمت

18 comments:

Anonymous said...

كلمات رائعة يا أسماء
ربنا يكرمك

Mo3Az said...

ماشاء الله

كلمات طيبة جزاك الله بها خيرا

وجزى استاذنا الشهيد بها خير الجزاء واجزل له الخير والثواب

ورحم الله امواتنا واموات المسلمين

اما بخصوص تكرار حالات الوفاه لاناس عايشناهم واحببناهم ، فاعتقد انه يمثل جرس تنبيه لنا لكى نراجع انفسنا ونتعظ

وكفى بالموت واعظا

تقبل الله منكم وغفر الله لنا ولكم

عمر جمال said...

ربنا يكرمك
بس موضع الموت ديه بفكرني بأخ كان في الكلية اسمه علاءجبة صورته علي المدونة عندي
مات 27شعبان بس كان يعمل للدنيا اكنه هيعيش علي طول وإذا اتعملت معه تحس ان هوه عاوز يموت من اول البارح علي الشهادة طبعا
وديه الرسول قاله اعمل لدنياك اكنك تعيش ابد الدهر واعمل لاخرتك اكنك تموت غدا

SHAHEENSHY...فوضى منظمة said...

جزاكم الله خيرا على الخاطرة
كفى بالموت واعظا

Amir Bassam said...

أولا ماشاء الله على إحساسك وقدرتك على توصيله بجد رائعة
ثانيا بالنسبة للتدوينة غالبا ما يكون الموت مصدر عدم راحة بالنسبة إلى وأشعر عند سماع أى خاطرة عنه أنه قريب وأنى لم أستعد بعد وفى أحيان أخرى وفى بعض الأيام بعد أن أصلى العشاء وأخلد إلى النوم وأشعر أنه قريب لا تمتلكنى الرهبة ولا أشعر بخوف بل على العكس يكون هناك إحساس رائع بالقرب مع الله مع أنه لم يكن هناك شيىء سوى صلاة العشاء فى غرفة مظلمة
طووولت عليكى بس التدوينة أحييت مشاعر بداخلى
وإلى القاء

hamsawy said...

new desigen at hamsawy.blogspot

Salma abd el- hady said...

يا أسماء عايزة أقولك لمستي نقطة خطيرة جدا يمكن مكنتش حاسها الأيام دي جزاكم الله خيرا فعلا حتى الصورة اللي انتي حطتيها حسستني بالحياة اللي جوايا انا

AbdElRaHmaN Ayyash said...

دوما متميزة
----
كثيرون منا ينسون .. او كلنا ننسى
و نحتاج لتذكرة
فقط
كلمة
جزاكم الله خيرا
سلاام

سناالإسلام said...

آه يا أسماء
كلمات رائعة فى وقت صعب
سبحان الله دائما الانسان يعتقد أنه لا يمكن أن يفقد أحبائه على الرغم من الموت الذى يتجول حولنا لذا عندما يفقد أحد منهم يشعر وكأن خنجر طعنه فى قلبه
ولكن عزاؤنا أنهم ذهبوا الى الرحمن

آن الأوان said...

بين الحين والحين يندفع الموت فينهش نهشة و يمضي

يعنى دون انذار و احنا مابنخدش بالنا الا لما تحصل حاله وفاه و بعدين بننسى بسرعه

الـفجـريـــة said...

مجهول/ة
جزاكم الله خيرا


أخ معاز

جزاه الله عنا خيرا
جرس تنبيه يحتاج لمن يشعر به ويتحرك



أخ عمر

قرأت عن الاخ علاء رحمه الله فى اكثر من مدونة
وكان كلام اخوانه عليه رائع
اظن ده فى حد ذاته من علامات حب الله له
ربنا يحسن خاتمتنا

الـفجـريـــة said...

فوضى منظمة

واياكم
وفعلا كفى به واعظا


زهراء امير بسام

ازيك يا زهراء
تانى كمان مرة وحشانى فعلا
على فكرة فى حاجة فى كلامك
هيه يمكن مش باينة اوى
بس اثرت فيه جدا
هبقى اقولك لما اشوفك ان شاء الله
يارب يكون قريبا
وطمنينى على الاء


سلماية

طب كويس ان الكلمات لمست فيكى حاجة
وان كنت ما انا الا ناقلة
بس انهى صورة اللى شبه الحياة اللى جواكى

اللى تحت ولا اللى فوق
ابأى قوليلى لما اشوفك ان شاء الله

الـفجـريـــة said...

AbdElRaHmaN Ayyash

واياكم
كلنا ينسى فعلا
وحتى عندما نتذكر
يكون الاهم حينها ناتج تلك الذكرى



سناء

فعلا كل منا يتخيل احيانا ان الموت بعيد عنه وعن احبابه ولكنه كما قلت يتجول بيننا
بس ربنا يحسن خاتمتنا
ويعيننا على ان نقدم شيئا يسرنا ان نلقاه به


ان الأوان

وبعدين بننسى بسرعة
!!
هيه دى
بس اتمنى تكون المرة دى مختلفة
يعنى ان شاء الله تكون كده
وخدى بالك منى
ذكرينى دائما

شهاب الأزهر said...

كلمات رائعة تحمل تذكرة بليغة

وكلمات صاحب الظلال تعزف ببلاغتها المعتادة على أوتار القلوب لحنا شجيا يسرق الأسماع ويأسر الأذهان

cleopatra said...

سمسمة .. وحشاني والله .. علي الرغم من اني زمااااان دخلت مدونتك قدرا .. منغير ما اعرفك ..

وبعدين اتقابلنا قدرا .. وعرفتيني قدرا .. وانا افتكرتك قدرا برضو

يعني سبحان الله

وحشتيني اوي .. ونفسي نتعرف اكتر

__________________


موضوع جميل اوي .. وبخصوص الموت .. لسه كاتبة امبارح موضوع في مدونتي

وضـّاح said...

جميلة جدا الكلمات

وإن كانت حزينة جدا

فرج الله كربك وأصلح أمرك ورد غائبك

الـفجـريـــة said...

شهاب الأزهر

هيه فعلا كلمات أ.سيد قطب تحملنى الى عالم مختلف بما تمتلئ به من احاسيس وتأملات ولغويا جميلة جدا
جزاه الله عنا خيرا


كليوباترا

خفت متدخليش تانى عندى قريب
فرديت عندك
أضمن
:1

أخ وضاح

هى حزينة فعلا
تقبل الله دعاءك

شذى مولوتوف said...

اسماء
جزاكى الله خيرا
فعلا كلمات محتاجينها كلنا
سواء اللى عايش فى الحياة وناسى الموت
او اللى عنده رهبة من الموت طول الوقت منغصة عليه حياته

كلمات فعلا تواسى اى حد هايموتله عزيز او تواسى اى شخص انه بعد الموت حياة اخرى