Saturday, April 21, 2007

مراسلتكم من مزرعة طره..حيث قلوب تحيا وتحب





جاءت رغبتى فى كتابة التدوينة دى من فترة كبيييييييييرة



ليه؟؟؟

لأن فى كل زيارة لابى او خطاباته لى هناك دائما مواقف وحكايات أراها بعينى أو يحكيها لنا تحمل من الأخوة والحب ما يحيى القلوب ويذكرها بمعانى أحيانا نفتقدها او تتوه وسط مشاغل ودراسة وحاجات تشغلنا..

غالبا بتكون مواقف بسيطة فى ظاهرها لكن بالنسبة لى عميقة فى معناها..

وأشخاص لم أعرفهم من قبل..ولم تكن أسماءهم تتردد على لسانى..ولكن بعدما عرفتهم..أحسبهم عند الله لهم وزن عظيم..

عمو صادق الشرقاوى..أبوة صادقة

عندما تراه لأول وهلة ودون أن تعرفه تجد نفسك امام أب لك دون ان يتكلم..كنت من حين لأخر أسلم عليه
ازيك يا عمو عامل ايه
ليرد الحمد لله ازيك يا أسماء

ولكنى لم أتكلم معه كثيرا..

كان أحيانا يعلق لى على بعض ما اكتب وأرسل لأبى وحتى تعليقه يظهر هذه الأبوة الصادقة التى أتحدث عنها..
حتى ابى فى خطابه حينما يذكره وهو يوقظه من النوم يقول:"واستيقظت على يد حانية..يد الحاج صادق الشرقاوى"

هذه المعطيات كلها كونت له صورة لدى عن قلب أب يحب اخوانه ويحرص عليهم الا ان حكى لى أبى عن ذلك الموقف والذى أكد ما شعرت به:

" حكى أن عمو صادق غالبا لا ينام فى وقت نومهم جميعا ويظل مستيقظا لفترة حتى ينام وعندما سُأل عن ذلك الوقت وهل لا يمل مكوثه وحده لفترة وماذا يفعل فيه قال:عندما تنامون جميعا وأكون مستيقظا ابدأ فى النظر لأحدكم وأدعو له بما أشعر أنه يحتاج اليه ثم انتقل للذى يليه وأظل أدعو له أيضا..ثم الذى يليه ..وهكذا حتى يحين الوقت الذى أشعر فيه بالنوم بعد أن أدعو للجميع..

عمو صادق..جزاك الله عنهم وعنا خيرا

لكن اهم حاجة..لما ييجى الدور على أبى..لا تنسى ابنته من دعائك فهى دوماً فى احتياج اليه..



عمو أيمن عبد الغنى..يتعب لنرتاح

دوما لا تجده جالسا..متنقلا حتى وان كان له زيارة..يتأكد ان هذا جلس..
وهذا مرتاح فى مكانه..
وانه فى ترابيزات للجميع..
وان الكراسى مقضية..
وان المكان مش شمس أوى..

حتى سمعت مرة أحد الظباط يقول :"يا ابنى أعد شوية والناس هتمشى أمورها "

كان هذا ما أراه فى حدود وقت الزيارة..ولكن من كلام أبى أنه يحمل نفس الصفة معهم داخل العنبر..فدوماً يهتم ويتفقد الناس..وتعتبر دى نقطة تميز عنده..
الشخصيات دى مش موجودة كثير فينا وفى اللى حوالينا..مش لعيب فينا..ولكن لأن غالبا تركيز كل منا لا يكفى لتفقد الجميع..فغالبا تسقط منا بعض الأمور..

عمو أيمن..دمت لاخوانك عونا وسندا يركنون اليه واطمئن فكما تتعب فى هذه الدنيا ليرتاح الأخرون فانا على يقين ان لك عند ربك راحة ومستقر واجر كبير ان شاء الله..




عمو محمود عبد الجواد..عمو احمد النحاس
أ ُخُوَّة اسكندرانى


دايما بحس ان اخوة واخوات اسكندرية ليهم تفكير ودماغ جميلة..وفيها ابداع بشكل كبير..
اكيد يعنى البحر ليه تأثير
دايما لما نسمع عن مؤتمر فى اسكندرية وكان مختلف وجديد أو كان لهم فيه السبق..نقول ده مؤتمر اسكندرانى
وبعد معرفتى بعمو محمود عبد الجواد وعمو احمد النحاس عرفت ان حتى الأخوة التى تربطنا فيها أخوة اسكندرانى

ظهر ده فى يوم الاحتفال الصغير بمريم محمود عبد الجواد بمناسبة عقدها ..كان عمو محمود متأثر ويظهر على وجهه وفى كلامه حب لاخوانه تدمع له العيون..أما عمو أحمد النحاس فكان هو المسئول عن فقرات الحفل وكان يقوم بذلك بحب وروح عالية ..

كان أخر موقف لهما أثر فى..انهم يوم الجمعة يجتمعوا ليتناولوا الافطار جميعا بعكس بقية الايام لان فى الايام التانية ناس بيكون عندها زيارات أما يوم الجمعة فالكل موجود..والفول منتشر وكل واحد او مجموهة معها طبق فول..

فكر عمو محمود وعمو احمد فى كيفية عمل دعايا للفول بتاعهم حتى يزيد عليه الاقبال ويأكل منه جميع الاخوة ..فكروا حتى وجدوا انه لابد من جملة يرددوها لدعوة الناس للفول بتاعهم وكانت كلمتهم..

" فول معمول بالحب..مين يدوق"
وأخذوا يرددوا هذه الجملة وما ان وصل للجميع انه فول معمول بالحب حتى تهافتوا على الأخذ منه..ويصفه أبى انه كان أجمل فول ذاقه فى حياته وبابا ده خبير فول عالمى..يعنى الفول اللى يقول عليه حلو يبقى مر على اختبارات مكثفة..

عمو محمود وعمو أحمد..لماذا عندما سمعت ذلك الموقف ورأيتكم يوم الحفل بروحكم العالية أحسست انكما ستكونوا صحبة فى الجنة..وقتها متنسوناش ..ربنا يجمعكم على خير دائما


عمو عبد المنعم عبد المقصود..صديقنا الصدوق

للمتساءلين؟؟
لأ الحمد لله مش معاهم
لكن طره هو مكانه الأسبوعى الذى لا يمر أسبوع دون أن يتواجد فيه بصفته المحامى..وبقية الاسبوع منشغل بمن يقطنون فيه
عرفت عمو عبد المنعم من زماااان ولكن معرفة غير مباشرة لصلة قرابته بصديقتى المقربة ..كنت وأنا فى اعدادى بسمع قصص كانت بالنسبة لى وقتها مغامرات كبيرة..كانت بتحكيلى عن عمو اللى بيسحرهم فى رمضان فى الحسين واللى بيوديهم فى خروجات جديدة
كان ده بالنسبة لنا نموذج غير متكرر..وكنت ببعتله سلام من بعيد لكن كنت لا زلت ام أتعامل معه أبداً..

تعتبر بداية معرفتى الحقيقية لعمو فى اعتقال أبى فى 2005 حيث بدأ التعامل المباشر معه..كنت بشوفه فى عروض النيابة أو أكلمه اساله على حاجات وكان لا زم يطمئن على أحوالى أنا وماما والدراسة وبعد خروج أبى استمرت اتصالاتى بعمو بعيدا عن موضوع الاعتقالات وبدأت أعرف عمو عبد المنعم بجد.. الشخصية المضحية والتى لا تملك لنفسها من وقتها فى اليوم سوى وقت النوم ان وٌ جد..

كل فترة يكلمنى ليطمئن على الجميع وعليه دراسيا ومزاجيا وأخواتياً وبعدها بفترة أكلمه..دائما مستعد يسمع منك ويشاركك فى أمورك..

دائما مسجاته فى رمضان والعيد أساسية..صحيح لو كلمته وهو بيعمل حاجة ومشغول يبقى لازم تقفل حالاً أحسنلك..
لكن بمجرد تفرغه تجد موبايلك بيرن معلنا عن نمرته تتصل..

أخر مرة يوم الطعن يوم الثلاثاء اللى فات لما سلمت عليه سريعا لأنه كان مشغول وكان فى قنوات بتصور معاه..بعد ما روحنا مساءا اجده يتصل ليعلن عن أسفه لأنه لم يستطع الوقوف والاطمئنان على جيدا ..فمع كل ما يشغله يتذكرنا..

عمو عبد المنعم..ربنا يكرمك بجد ويديم عليك قلبك الذى يتسع للجميع..ويجزيك عنا خير الجزاء..وأخر حاجة يباركلك فى وقتك ليتسع لكل ما تريد فعله وهو كثييييير


بعد كل الكلام ده..فى حاجة نفسى أقولها
ان يمكن انا بكتب عن طرة عشان محتكة به الفترة دى..لكنى على يقين انه كل مكان فيه اخوة واخوات بجد هو منبع للأخوة الخالصة ان شاء الله..

سواء ماشيين أو قاعدين أو بيتكلموا أو على بعد لكن تربطهم دعوة وذكرى لا تنسى..

فى البيت أو الجامعة أو الشارع..فى اى مكان

وفى أى حال..

بعنى زى أبى واخوانه فى طره..فى نفس المشاعر عند د.جمال عبد السلام ود.علاء محرم واخوانهم فى المحكوم ..وتجدها بين اخواننا فى وادى النظرون..

ييسر لهم الله فيكونوا هم دوما مصنع البهجة والحب فى أى ظرف وفى أى زمان ومكان..

نفس المشاعر دى وأكثر بين ناس بيننا يمكن منعرفهمش لكن الأكيد ان بينهم مواقف وعلامات من الاخوة والتضحيات والمشاعرالكبيييييرة والعميقة اللى يمكن أكبر من تخيلنا..

فى أى مكان فيه اخوة واخوات وفيه قلوب بابها مفتوح للجميع..نفسى نكون كلنا منهم وربنا يباركلنا فيهم..

28 comments:

tasneem said...

أزيك يا بنتى يا حبيبتى إن شاء الله تكونى بخير ياااااااا رب
ياه الحمدلله إنى راح أكون أول وحدة تعلق صدقينى إن قلت لكى أنى أغبطهم على ما هم فيه من نعمة الأخوة الصادقة فى الله و ذلك التلاحم و الترابط الذى نفتقدها كثيرا للأسف الشديد و تلك المحبة الصادقة التى لا يشوبها رياء و لا نفاق عندما يحكى لى بابا على ما حدث فى زياراته على قلتها أبتهج لسماعى تلك الأحداث التى أنتظرها بشوق و أحزن لأنى لم أذهب معه
فك الله أسرهم و عظم أجرهم و أذهب همهم و فرج كربهم اللهم آمين
و السلام عليكم و سلامى لخلتو كثييييييييييرا

AbdElRaHmaN Ayyash said...

ما شاء الله
بجد تدوينة مش ممكن
كلهم فعلا و الله ينطبق عليهم " من المؤمنين رجال
ربنا يحفظهم ويحميكم
جزاكم الله خيرا يا مس أسماء
تغطية روعه فعلا
سلام
----------
وقع بيان المدونين للتضامن مع عبدالمنعم محمود
شارك بتوقيعك
أنشر البيان في كل مدونة تعرفها
ساهم في حرية المدونين .. وحرية منعم
http://free4monem.blogspot.com/

الفجرية said...

تسنيم

اتسطت انك أول تعليق..
وانا كمان بغبطهم معاكى على الروح دى بس دورى بردو حواليكى هتلاقيها

ابقى تعالى مع عمو مرة..اعلنى عن مطلبك بقوة حتى يوافق وتيجى معاه
وربنا يتقبل دعائك

عبد الرحمن عياش

جزاكم الله خيرا
و فعلا أحسبهم كذلك

صاحب البوابــة said...

بوست رائع

يمتلآ حبا

تحياتي لكل الشرفاء

مهما كانت اماكنهم

محمد جمال said...

اخت اسماء
تدوينة فعلا رائعة انا حسيت بطعم الاخوة اللي بين الاخوة و انا قاعد في البيت فما بالنا باللي شافها او اللي عايش في ظلها
بس هي دي الاخوة اللي بتصنع قادة واجيال يتحملوا اعباء الرسالة
ربنا يفك اسرهم و يحشرهم و احنا معاهم اخوانا علي سرر متقابلين

مواطن من قاهرة المذل لعبيد الله said...

تدوينة جميلة فعلا يا اخت اسماء و لولا ان النبي اوصانا بعدم تمني لقاء العدو لقت يارتني هناك معاهم بس انا للي ملحوظة انا بسمع ان المهندس ايمن عبد الغني كده كمان بره طره يعني اي لقاء بيقوم بنفس الدور ربنا يفك اسره واسر كل المعتقلين و يرجعهم لتلاميذهم و اخونهم بالف سلامة
ربنا يجزيكي خير علي التدوينة و الكلمة اللي كانت في نقابة الصحفيين

صوت عصفورة said...

أسماء بجد تدوينة حلوة اوي ... تقطر حبا و اخوة و مشاعر صادقة و مخلصة ...
و رغم ثقتي بان هذه المشاعر زي ما قلتي ممكن تكون موجودة حولنا الا اننا احيانا في الزحمة ... بننساها ... و بنكون محتاجينها و بندور عليها ... بس مش عارفين ن هي دي اللي ناقصانا ...

Anonymous said...

عارفة يا أسماء هذه المشاعر الجميلة أهم ما فيها هو الايثار والعطاء الصامت والمبادرةفي فعل الخير . وهذه الفضائل كانت زمان منتشرة في المجتمع المصري الى حد ما. أما الان فقد انحسرت في الناس الطيبين فقط ولهذا أصبحت الناس تفتقدهم بشدة. بصراحة أصبحت الصورة الذهنية لمجتمعنا هي أقرب لموقف اتوبيس مزدحم (العتبة مثلا) ساعة خروج الموظفين والطلبة.الحقيقة بيكون الايثار والعطاء في القمة

بالمناسبة في مقال جميل لجلال أمين بيشرح
تطور(أو انحدار) الاخلاق في المجتمع بالتوازي مع التضخم والغلاء على الرابط الاتي في المصري اليوم عدد17ابريل
http://12.47.45.221/article.aspx?ArticleID=55161&r=t
عم الشباب

Anonymous said...

جزاك الله خيرا حبيبتى أسماء على هذه المقالة التى تعكس حال الاخوان المعتقلون مع بعضهم فعلى الرغم من مرارة ما يعانونه ويمرون به فهم يحاولون ان يرفهوا عن بعضهم البعض وليس فى الاخوان الرجال المعتقلون فقط بل ايضا فى اسرهم فقد أحببنا كل أسرة معتقل واعتبرنا ان هذا الاصلاحى المعتقل هو أبانا وأن أسرته هم أهلنا وأصبحنا نذهب لكى نرى أبانا أولا ثم لنراهم ثانيا
أدام الله تعالى عليهم وعلينا نعمة الحب فى الله

نيرة عصام عبد المحسن

fnan_geology said...

الحركة الشبابيه لمناهضه الإعتقال – مش هنتاخد


ادخل عندى ضرورى جدا
وسلاااااام

مصراوي أوي said...

وصلتي المعاني اللي جواكي بكل صدق.........الدليل انها وصلت الينا علي رأي كومنت قبلي واحنا ف البيت.........ان شاء الله هيرتاحو في الجنة الحياة اصلا متستاهلش.......يا ايها الانسان انك كادح الي ربك كدحا فملاقيه.........فنتعب احسن بقي في سبيل الله طالما تعب بتعب.....الف تحية ليكي

الفجرية said...

صاحب البوابة

جزاكم الله خيرا

محمد جمال

الحمد لله ان ما أشعر به قد وصل اليكم..ربنا يتقبل دعائك
والأخوة فعلا مصنع الرجال

مواطن

حسيت فى تعليق حضرتك بالعبد وقت الرخاء اذا كان بيقوم بحاجات معينة بروح عالية واخلاص فربنا بييسرله انه لا يحرم منها وقت الشدة ويقوم بها على اكمل وجه..وأصدق مثال على كده عمو أيمن عبد الغنى
واياكم والمسلمين

الفجرية said...

صوت عصفورة
عارفة بجد أوقات بتتوه حوالينا فعلا لكن لما كل حد فينا بيفوق وبيحاول يكون هو صانع الروح دى فى اللى حواليه بدون انتظار أن يبادروا هم..ربنا بييسر وبتتكون مشاعر ومواقف رائعة

عم الشباب
عجبتنى الرؤية دى..اننا جزء من المجتمع..فطبيعى لما القيم دى بتقل او تندر اننا كجزء منه يحصل نفس الموضوع
لكن شعورى باننا أصحاب فكرة اسلامية صادقة يبقى لازم نكون احنا المقاومين للروح دى ونسعى لانتشارها تانى..يعنى يكون لينا المبادرة
هقرأ المقال دلوقتى ان شاء الله
جزاكم الله خيرا

الفجرية said...

نيرة عصام

وحشتينى جدا..ان شاء الله أشوفك الثلاثاء بس ادعيلى أول متشوفى التعليق عشان عندى امتحان بكره..وقولى لخالتو كمان..يلا شوية استغلال
انا كمان حبتكم جدا ..لسه كنت بكلم ماما عن كده وانى بقيت فى اى خروجة أو مناسبة أتفقد الوجوه حولى لعلى اجد منكم احدا ..فلقد أصبحتم جزء أساسى فى الحياة..
وبعدين عمو عصام ليه دور كبير مع بابا..انت عارفة بأه كنا فييييين وبأينا فييييييين

الفجرية said...

مصراوى أوى

سعيدة جدا بوصولها اليكم الحمد لله..
كلام حضرتك صح بس ربنا يرزقهم دائما الاخلاص وصدق النية ويثبتهم

همسة قلم said...

في الحقيقة ياسمسمة انا قرأت التدوينة دي يمكن اول ما نزلتيها بس مالقيتش كلام اكتبه تعليق عليها

رجعتيني لأيام كتيرة أوي ورا وخلتيني اشتاق اوي لابي وحسستيني أد ايه احنا في نعمة اسمها الاخوان المسلمين

ربنا يبارك فيكِ ويبارك في قلمك ويفك اسرهم جميعا قريبا ويجعل الايام دي في ميزان حسناتكم

خطــاب said...

ربنا يفك اسر الشرفاء

أحباء فى الله said...

حسبى الله ونعم الوكيل وربنا معاهم و يفك أسرهم

سناالإسلام said...

أختى الحبيبة
موضوع أكثر من رائع وأسلوبك متميز جدا جعل الله ذلك فى ميزان حسناتك
سبحان الله ياأسمؤة أشعر فى كل أخ من الأخوة حاجة متميزة ولكن كلهم روح واحدة وأنا أشعر إن أفضل شئ أتعلمناه فى الأخوان معنى الحب فى الله بجد بالفعل مش بالكلام بس ...لاتنسينى من دعائك وسلميلى على عمو وخالتوا كثير ويارب نسمع بكرة بشرى إن شاء الله
موضوع من أفضل المواضيع التى قرأتها على جميع المدونات إن لم يكن أفضلها...أختك

3omaroo said...

بجد تدوينة ملهاش حل

جزاكى الله خيرا يا ابنة الشرفاء

و فى انتظار مواقف اخرى للشرفاء
ده موضوع فعلا كويس واحنا فى الخارج لما بنسمع عن القصص الطريفه دى جوه فى طره و الله بنتطمن ان اخوانا بخير و ان السجن مش فارق معاهم

free gawad said...

السلام عليكم
بوست فعلا ممتاز
خاااصه وانى اسكندرانى زيهم ومعاشر الحاج محمود زيى والدى بالظبط
حيث اننى من اشبال اخيه ا عصاام منذ اكثر من 18 سنه
يعنى الحمد لله الواحد عمر فى الاخوان
ربنا يرزقنا الاخلاص والقبول قولوا امين
المهم الحاج محمود راجل عسل (مش للانه ببيع عسل وعنده مناحل لكن لانه هو نفسه مرح وراجل عسل برضه
ولانه حبيب والدى جدا مع انى والدى مش اخوان الا انه حبيب الاخوان كلهم بلا مجامله لانه صاحبهم من زمان بس الشغل اخده عن المجال ده اصله تاجر وانا زييه حاليا معاه فى التجارةه
)
وتابعونا على المدونتين
http://farota2.blogspot.com/
فاروتا المصرى
http://freegawad.blogspot.com/
الحريه لعبد الجوااد

الفجرية said...

اسموءة

زى منسيان بعض الامور نعمة امن الله عز وجل فالذكرى ايضا نعمة كبيرة..ربنا من فضله علينا جعل لنا وسط ظروف الحياة ومشاغلها حنين الى أشخاص غاليين وذكريات جميلة..ربنا يجمعكم على خير يا سمسمة فى الفردوس الاعلى..انا متيقنة ان شاء الله..وتفتكروا بردو الايام دى..حتى فى الجنة
وأخيرا انت عارفة انى بحبك جداااا

خطاب وأحباء فى الله

ربنا يتقبل دعاءكم

سناء

اللى بتقوليه ده يا سناء من أجمل الحاجات في أى مجموعة ان يكون لكل منهم نقطة تميز وروح مختلفة عن الباقيين..وده من رحمة ربنا بينا..

يعنى شوفى انا وانت مثلا انت من الناس العاقلة الطيبة ربنا يباركلك وانا...انت عارفة بأه
بس اكيد فيه نقطة تانية كويسة
وغيرنا وهكذا
ان شاء الله يكون خير انهارده

الفجرية said...

3omaroo

واياكم والمسلمين

اطمئنوا عليهم فالله خير حافظ وهو أرحم الراحمين

فاروتا

جزاكم الله خيرا

عمو محمود ربنا يكرمه أصلا ظاهر عليه حبه للناس وحبهم له..ربنا يديم عليه هذه النعمة
ربنا يرزقكم الاخلاص والثبات

Anonymous said...

ربنا يكرمك يا أسماء ويفك أسر أباك ومن معه

كل اللي انتي ذكرتيهم دول آبائي بجد ودة أكبر معنى ممكن يتحس

لكن لي تعليق على شخصية بجد ماقابلتش زيها في حياتي
وهو عمو عبد المنعم عبد المقصود
ربنا يجزيه عنا خير
بجد انسان اكثر من راااااااائع
نسأل الله أن يرزقه الإخلاص في القول والعمل ويجمعنا به في الفردوس الأعلى

(نحسبه كذلك ولا نزكي على الله أحدا)

أختك ..

واحدة بتحب البلد دي said...

هو طبعا الموضوع رائع

تدوينة حلوة فعلا

واحلي ما فيها هيه الجملة بتاعه
(دايما بحس ان اخوة واخوات اسكندرية ليهم تفكير ودماغ جميلة..وفيها ابداع بشكل كبير)

هههههههههههههههههههه
طبعا طبعا يا اسماء
من غير ما تقولي

ههههههههههههه



ربنا يفك اسر جميع المعتقلين
ويرجعوا لاهلهم ولقلوب محبيهم
يرجعوا يواصلوا مع بعض الدعوة اللي اساسها الحب وطريقها الحب

elfagreya said...

اختى الحبيبة

هوه فعلا ربنا يكرمه ويرزقه الاخلاص ويتقبل دعاءك
وينفع به وبك دائما

واحدة بتحب البلد دى

ايه ده انت من اسكندرية فعلا؟؟
نفسى أجى جدا
وخدت وعد من بابا ان أول ميخرج ان شاء الله أول مكان اسكندرية
وقتها ممكن نتقابل ان شاء الله
ربنا يتقبل دعائك لهم

اصرار أمل said...

قرأت هذه التدوينة مرارا ؛؛؛
كلما أقرأها أشعر نفس الاحساس ؛؛؛
ولا أستطيع الرد؛؛؛
الحب النقى حين يختلط بايمان صااافى ؛؛؛
كيف تتصوريه؟!
دائما حين يلتقون ؛ يتقاطر الود؛
وينبت الحب .........
لنـــــــا الله...

salma abd el _hady said...

مش قادرة اوصف لك يا اسماء قد ايه هذه التدوينة اثرت في قلبي تاثير غير عادي و قدرت اكتر من الاول بكتير ربنا يكرمك فعلا ادخلتي على قلبي السرور و شعرت بجو من الأخوة العالية و في نفس الوقت مشاعر عالية جدا تجاه هؤلاء الأخوة ربنا يفك اسرهم قريبا ان شاء الله و مع كل ده شعرت بعزة الاسلام و حب العمل من اجله و نصرته و ان شاء الله فجرية قريبة " و يقولون متى هو قل عسى ان يكون قريبا " صدق الله العظيم
أكيد هتعرفيني
سلمى حلي